ساكنة مكناس تستنكر إغلاق المسبح البلدي وارتفاع أثمنة المسابح الخاصة

قلم الناس : متابعة

بقلم: ذ – يوسف السوحي

تواجه ساكنة العاصمة الاسماعيلية مكناس موجة الحر القاسية وارتفاع أثمنة الدخول للمسابح الخاصة،بصبر واشمئزاز كبيرين،بالنظر إلى استمرار مجلس جماعة مكناس في إغلاق المسبح البلدي ومسبح السلم…، لأسباب يجهلها الجميع ،بالرغم من إدراج دفاتر التحملات الخاصة بها في دورات  سابقة و عديدة للمجلس ،ثلاثة سنوات مرة لم يفلح الرئيس باحجي في اعادة الروح لمسبح السلم وللمسبح البلدي ومسبح باب بوعماير ومسبح الرياض ..،كلها مغلقة في وجه الساكنة ،عقابا له على اختياراته ..، وتركه عرضة لجشع  القطاع الخاص الذي وصلت فيه أثمنة التذاكر لأكثر من 200 درهم ..، وشاهدة على إخفاق هذا المجلس الذي يرعد ولا يمطر للأسف الشديد .

إن استمرار إغلاق هذه المسابح ونحن على بعد أيام من شهر يوليوز 2024 ،يطرح أكثر من علامة استفهام حول هذا التعنث السياسوي  والعبث الذي أصاب مفاصل التنمية بالعاصمة السلطانية ،ويسائل المسؤولين عن الحكامة الترابية عن السبب الحقيقي وراء هذا الاهدار البشع للمال العام بمسابح مكناس ،خصوصا المسبح البلدي ومسبح باب بوعماير المنجز بأموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ،ومسبح الرياض …فهل من مجيب ؟