برلمانية تستعرض وصفة للحد من نسبة البطالة المرعبة

قلم الناس : متابعة

اعتبرت النائبة البرلمانية عن حزب التجمع الوطني للأحرار، القائد للائتلاف الحكومي، زينب السيمو أن مؤشر البطالة المرتفع وتداعياته الاجتماعية مرعب.

ورأت زينب السيمو أن “تسجيل 13.7 في معدل البطالة نسبة مرعبة وصعبة، لكن الحكومة تعترف بها وتعتبرها تحدي حكومي يتم معالجته بعدة آليات وإجراءات، كمشروع الاستثمار الجديد، ومشروع المناطق الصناعية لتشجيع الاستثمارات الأجنبية، إذ بهذه الإجراءات يمكن التقليل من النسبة المرتفعة لمعدل البطالة، دون نسيان نجاح الحكومة في الحد من عدة نسبة ومؤشرات صعبة من قبل التقليص من نسبة العجز من 7 في المئة إلى 4 في المئة، رغم الازمات والمشاكل”.

وترى ممثلة الأمة بمجلس النواب بأن “مشكل البطالة ناتج كذلك عن مشكل التخصصات، ما يتطلب التوسيع من الاستقطابات المحدودة وإعادة التفكير في التخصصات المفتوحة”، معتبرة أنه “من غير المقبول الإبقاء على تخصصات بمؤسسات الاستقطاب المفتوح لا تواكب سوق الشغل”.

وفي سياق آخر أكدت السيمو خلال مرورها في برنامج حواري تلفزيوني على قناة “مدي1 تيفي” أن “الحكومة وجدت نفسها منذ التنصيب سنة 2021 أمام جفاف مستمر لسنوات، وهو جفاف حاد غير معهود أثر كثيرا على الاقتصاد المغربي، واجهته الحكومة بإجراءات استباقية مبتكرة، على سبيل المثال حوض ربط سبو مع ابي رقراق الذي جنب انقطاع الماء عن الدار البيضاء والرباط وآسفي”.

وأضافت ذات النائبة البرلمانية أن “الحرب الأوكرانية الروسية أثرت بدورها على الوضع الاقتصادي في ظرفية كان المغرب ما يزال يتعافى فيها من تداعيات جائحة كورونا، التي جمدت الاقتصاد العالمي ككل، والحكومة حاولت حل الأزمة من خلال التركيز أساسا على القطاع الاجتماعي والدعم الاجتماعي المباشر”،

يُذكر أن مذكرة حديثة صادرة عن المندوبية السامية للتخطيط، حول وضعية سوق الشغل بالمغرب خلال الفصل الأول من سنة 2024، كشفت ارتفاع معدل البطالة على المستوى الوطني إلى 13,7،  حيث انتقل العدد الإجمالي للعاطلين من مليون و 500 ألف عاطل إلى مليون و645 ألف عاطل، ما يعني 96 ألف عاطل جديد في الفترة الجديدة.

وأوردت المندوبية أيضا بأن معدل البطالة ارتفع بـ 0,6 نقطة في صفوف الشباب البالغين ما بين 15 و24 سنة، حيث انتقل إلى 35,9 في المائة، وبـ 1,1 نقطة في صفوف الأشخاص المتراوحة أعمارهم ما بين 25 و34 سنة إلى 22 في المائة، وبـ 0,9 نقطة في صفوف المتراوحة أعمارهم ما بين 35 و44 سنة إلى 8 في المائة، وبـ 0,7 نقطة في صفوف البالغين 45 سنة فما فوق إلى 4,5 في المائة.