الرئيسية أخبار الجالية الحجز والحبس يدفعان أرباب“النقل السياحي” إلى نقل الاحتجاجات المحلية لمدينة الرباط.

الحجز والحبس يدفعان أرباب“النقل السياحي” إلى نقل الاحتجاجات المحلية لمدينة الرباط.

22 نوفمبر 2021 - 9:16
مشاركة

أعلنت الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب إنهاء مرحلة الاحتجاجات المحلية، وتوجهها نحو الاحتجاج المركزي من أجل الضغط على الحكومة لتلبية مطالبها المتعلقة بإخراج القطاع من الأزمة التي عصفت به جراء جائحة “كورونا” والتي تهدد أغلبية ارباب المقاولات بالحجز او السجن … . وكانت الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي قد نظمت هذا الأسبوع مسيرات احتجاجية بخمس مدن مغربية، وهي مراكش وفاس وورزازات ووجدة وأكادير، مطالبة الحكومة بفتح باب الحوار مع مهنيي القطاع، مبرزة أنها “سلكت كل السبل للحوار مع رئاسة الحكومة والقطاعات الوزارية ذات العلاقة بالقطاع وعلى رأسها قطاعي السياحة والنقل، ومازالت جميع طلباتها لحد اليوم حبيسة الرفوف دون أية استجابة لطلب عقد لقاء رغم أن الملف يكتسي طابع الاستعجالية والاستنفار”. وأضافت أنها “عقدت لقاءات متعددة مع نواب الأمة، ومع الفرق الثلاثة الممثلة للأغلبية داخل مجلس النواب، وأخذوا علما بواقع القطاع ومقترحات الفيدرالية للخروج من الأزمة، غير أن جميع اقتراحاتهم رفضت من طرف الحكومة، وخرج مشروع قانون مالية 2022 من الغرفة الأولى دون أن يقدم ولا جوابا واحدا لإخراج القطاع من الأزمة الخانقة”. وشددت الفيدرالية على أنها “أصبحت مقتنعة كل الاقتناع، أن الحل الوحيد لإنقاذ القطاع من الأزمة هو سن عقد برنامج خاص بقطاع النقل السياحي يستجيب لخصوصيات القطاع ويجيب عن الإشكالات العالقة والتي كانت تهدد استقرار القطاع وزادت الجائحة من حدة تهديداتها”.

عن العمق

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً