جريدة إلكترونية متجددة على مدار الساعة

ما هو الاكتئاب الدراسي؟ وما طرق علاجه؟

قلم الناس : دراسة

عشية الدخول المدرسي، يواجه بعض الأطفال والطلاب عوائق كثيرة في الدراسة، هذه الصعوبات التي قد تنجم عنها العديد من المشاكل الدراسية في الغالب قد تكون ناتجة عن اضطراب نفسي، يطلق عليه أطباء الصحة النفسية اسم الاكتئاب الدراسي، أو اكتئاب التعليم.

هذا النوع من الاكتئاب قد يكون بسبب تغيير البيئة التعليمية، أو بسبب الانتقال من مدرسة لأخرى أو لمرحلة دراسية جديدة.
معدل الاكتئاب الدراسي آخذ في الارتفاع. في استطلاع 2021-2022 لطلاب الجامعات داخل 133 حرماً جامعياً، أبلغ 44% من الطلاب عن أعراض الاكتئاب، وأفاد 15% أنهم يفكرون بجدية في الانتحار في العام الماضي، بينما لا توجد أرقام واضحة بالنسبة لأطفال المدارس.

ما هو الاكتئاب الدراسي؟

في الواقع لا يوجد تشخيص أو مفهوم محدد للاكتئاب الدراسي، فهناك من يعرّفه بأنه عبارة عن حالة نفسية تجعل الطفل أو الشاب غير قادر على التحصيل الدراسي، وذلك وفق موقع elconsolto.

ما أسباب اكتئاب التعليم؟

الاكتئاب الدراسي يحدث بسبب جملة من المسببات، وتشمل هذه الأسباب ما يلي:

– تغيير البيئة التعليمية، بسبب الانتقال من مدرسة لأخرى أو لمرحلة دراسية جديدة.

تغيير نمط الحياة من الإجازة إلى الدراسة دون التمهيد لذلك.

– الخلافات الأسرية في بداية العام الدراسي.

– صعوبة التواصل مع المعلمين.

– الالتحاق بكلية غير مرغوب فيها.

– الاطلاع على الأخبار السلبية الخاصة بالدراسة.

– السماع للخبرات السابقة بشأن الدراسة.

– التعرض للتنمر من قبل زملاء الدراسة أو المعلمين.

– الأرق أو قلة النوم، بسبب الاضطراب الذي تشهده الساعة البيولوجية، التي اعتاد صاحبها على السهر خلال الإجازة واضطراره للنوم مبكراً للذهاب للمدرسة أو الجامعة.

– زيادة عدد المواد الدراسية أو المعلومات التي يستقبلها العقل.

– تعنيف المعلمين للطلاب أو نعتهم بقلة الذكاء.

أعراض الاكتئاب الدراسي

من أعراض الاكتئاب الدراسي ما يلي:

– صعوبة التحصيل الدراسي.

– استغراق وقت طويل في المذاكرة، دون القدرة على حفظ المعلومات.

– النسيان المستمر.

– عدم الرغبة في الذهاب للمدرسة أو الجامعة.

– إهمال الواجبات المدرسية.

– الخمول والتعب.

نصائح للتغلب على اكتئاب التعليم

وفقاً لموقع ويب طب، هنالك العديد من الخطوات والإجراءات الواجب اتباعها من أجل علاج اكتئاب الدراسة، أبرزها:

التخطيط للنظام اليومي بعناية

وذلك بتخصيص بعض الوقت من أجل تحديد الأولويات والمهمات التي على الطفل أو الشاب المصاب بالاكتئاب الدراسي تنفيذها.

التخطيط لساعات النشاط وساعات النوم

يفضل الكثير من الطلاب أداء واجباتهم الدراسية المهمة خلال ساعات الليل، فيضطرون للسهر والدراسة طوال الليل؛ ما يجعلهم يبدأون نهارهم التالي مرهقين.

من الممكن أن يكون التعب المتواصل عاملاً حاسماً في حدوث الاكتئاب، لذا النوم  7 أو 8 ساعات في كل ليلة يعتبر عاملاً مهماً من أجل الحفاظ على سلامة صحتكم.

المشاركة في أنشطة خارج نطاق التعليم

ممارسة هوايتك المفضلة من الرياضة، أو المسرح، أو مصادقة الطلاب، أو الاشتراك في صحيفة الطالب، وأي شيء آخر قد يخلق لكم فرصاً للقاء الأشخاص الذين يشاركونكم هذه الاهتمامات.

يمكن لهذه الأنشطة أن تمنحكم تغييراً منعشاً واستراحة من جو التعليم في الصف، وبالتالي محاولة التغلب على اكتئاب التعليم.

البحث عن دعم أشخاص آخرين

قد يكون هذا الشخص الداعم هو شريككم في غرفة السكن أو الشقة أو حتى زميلكم في الدراسة.

يمكن للأصدقاء أن يساعدوكم على زيادة شعوركم بالارتياح والراحة في بيئتكم الجديدة، لذا تحدثوا عن مشاعركم لتقليل شعوركم بالعزلة، ولتساعدوا أنفسكم بالإدراك أنكم لستم وحيدين.

محاولة الاستعانة بأساليب الاسترخاء

يمكن التغلب على اكتئاب التعليم من خلال الاستعانة ببعض أساليب الاسترخاء، وتشمل هذه الأساليب تمارين التأمل (Meditation)، والتنفس العميق، والحَمَّامات الدافئة، والرحلات الطويلة، وممارسة الرياضة، أو كل ما قد تشعرون أنه يمنحكم المتعة ويقلل من الضغط والتوتر النفسي والشعور بعدم الراحة.

تخصيص وقت شخصي

يجب أن تخصصوا فترة زمنية معينة بشكل يومي حتى لو كانت لا تتعدى 15 دقيقة، ركزوا خلال هذه الفترة على الذات، من الممكن أن يعطيكم هذا الأمر الطاقة والشعور بالسيطرة على حياتكم

اترك تعليقا