جريدة إلكترونية متجددة على مدار الساعة

كبار المنتخبون بمكناس يطاردون حلم الصعود..وجماهير استثنائية تخلق الحدث في قسم الهواة.

خلقت جماهير النادي الرياضي المكناسي وجماهير النادي القنيطري يوم أمس الحدث بحظورها المكثف ،وبعتث برسائل إلى المسؤولين في مختلف المواقع ،سواء في السلطة والادارة الترابية أو في السياسة أو الاقتصاد أو في الرياضة …،مفادها أن الصعود إلى أقسام البطولة الاحترافية أصبح قريب المنال،ولعل الحضور الجماهيري للكوديم،والذي فاق 14000 متفرج، يوم أمس ضد فريق الرشاد البرنوصي، بالاضافة إلى  التواجد الفعلي والميداني لكبار المنتخبين،رئيس مجلس جماعة مكناس ورئيس المجلس الاقليمي لعمالة مكناس ، والعديد من الفعاليات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية قد ادى رسالته وضغط بقوة على اللاعبين من أجل تحقيق الانتصار في أول مقابلة للمدرب الجديد الصديقي ،مشاهد الجماهير المكناسية وهي تشجع فريق النادي الرياضي المكناسي لكرة القدم،بكل ذلك الحماس والاصرار ،يؤكد حقيقة واحدة وهي ثقل حجم المسؤولية  الملقات على عاتق المكتب المسير والطاقم الاداري والتقني،من أجل إخراج كرة القدم  المكناسية من أزمتها و تحقيق حلم لاطالما انتظرته هذه الجماهير الشغوفة والمهووسة بالكرة المستديرة.

إن المطلوب اليوم من كل الفعاليات والقوى الحية بالعاصمة الاسماعيلية،الالتفاف حول المكتب المسير  والادارة التقنية ودعمهم ماديا ورمزيا، وتهيئ كل الظروف المناسبة لهذه المرحلة الاستثنائية والصعبة ،والابتعاد عن الضغط والشحن السلبي للاعبين ، بل يجب عزلهم عن كل مشاكل التسيير أو التدبير اليومي للنادي ،ومحاولة التركيز على وحدة الهدف وتحقيق الأهم هو الفوز بالمقابلات المتبقية من أجل العودة بتذكرة الصعود للقسم الوطني الثاني للبطولة الاحترافية .

اترك تعليقا