الوزير لفتيت يبرز واقع إستراتيجية الحكومة لمواجهة حرائق الغابات

قلم الناس : متابعة

أفاد وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، خلال حضوره بمجلس المستشارين،للإجابة  على سؤال يتعلق باستراتيجية الحكومة لمواجهة حرائق الغابات،  بأنه تم اعتماد مجموعة من الإجراءات على مستوى المراقبة والإنذار والتتبع، في إطار مخطط عمل سنة 2024، تشمل تعبئة 1439 مراقبا للحرائق عن طريق الوكالة الوطنية للمياه والغابات، و126 مراقبا عن طريق الإنعاش الوطني، لمراقبة المجال الغابوي من أجل الإنذار المبكر وتسريع الاستجابة والتدخل.

وذكر الوزير بتطوير نموذج رقمي مغربي للتنبؤ بالحرائق، الذي يعد الأول من نوعه على المستوى المتوسطي، مشيرا إلى أن هذه الأداة، التي تم اختبارها بجهة طنجة -تطوان- الحسيمة ويجري توسيعها لتشمل جهة فاس- مكناس، أبانت عن دقة تبلغ 75 في المائة.

وعلى مستوى الاستعداد والتدخل الميداني، أوضح السيد لفتيت أنه تم اتخاذ جملة من التدابير، من بينها صيانة الممرات الغابوية وإحداث أخرى لتسهيل حركة مركبات التدخل، وتكثيف زرع التشكيلات النباتية الوقائية، وتكثيف وتهيئة نقاط الماء لتسريع التدخلات الأولية، والتوفر على 7 طائرات “كنادير CL 415”  تم توزيعها على المستوى الوطني، وتعزيز أسطول الوكالة الوطنية للمياه والغابات بـ 29 مركبة جديدة للتدخل الأولي، وأسطول مصالح الوقاية المدنية بـ 90 مركبة مماثلة.