النظام المحكم يعم السوق الجماعي لبيع المواشي ببنسودة.

قلم الناس:فاس

عكس الفوضى التي عرفها تدبير سوق المواشي بنسودة، خلال العهود السابقة، من حيث الإرتجالية في التدبير وتحصيل المداخيل بشكل عشوائي مبالغ فيه، لفائدة الأغيار، دون أن تستفيد منها خزينة الجماعة، وهي العوامل التي أدت إلى مجموعة من الانفلاتات و سوء التنظيم و العشوائية التي عرفها السوق سابقا.

خلال هذه السنة، وقبل حلول عيد الأضحى تمت استعادة السوق من طرف مصالح جماعة فاس، قصد تدبيره بشكل مباشر عبر تجهيز فريق من الموظفين المختصين والأعوان وتجهيز السوق بكاميرات المراقبة، وموقف للسيارات بطاقة استيعابية كبيرة، مع الحرص على النظافة بشكل دائم بالتنسيق مع شركة أوزون.

هذا التدبير الرشيد للسوق، خلف استحسانا كبيرا في أوساط المرتادين والمواطنين، حيث أثمر التعاون بين المصالح الجماعية والسلطات المحلية في شخص السيد القائد رئيس الملحقة الإدارية المسيرة، وأعوان السلطة ورجال الأمن، تحسنا كبيرا في تدبير المرفق وتأمينه وتحسين خدماته.