الأسر المعوزة ستستفيد من دعم مالي مباشر بحلول نهاية السنة

قلم الناس :

قال نزار بركة الأمين العام لحزب “الاستقلال” ووزير التجهيز والماء، إن حزب “الاستقلال” حافظ على “صباغتو” ولا يزال يدافع عن حقوق الشغيلة من داخل الحكومة، وعلى تحسين ظروف عيشها.

وأشار بركة في تجمع نظمته نقابة الحزب (الاتحاد العام للشغالين بالمغرب)، اليوم الاثنين بمناسبة فاتح ماي، أن الحزب عندما كان يرأس الحكومة في عهد عباس الفاسي قام بزيادة 600 درهم لكل الأجراء، وخفض من الضريبة على الدخل من 44 في المائة إلى 33 في المائة.

وأوضح بركة أن مأسسة الحوار الاجتماعي انطلقت من جديد مع حكومة أخنوش، ودورته الثانية انطلقت في شهر مارس الماضي وسيبقى مستمرا لتحسين ظروف العمال والموظفين.

وأكد ذات المتحدث أن غلاء المعيشة تضرر منه الجميع، والصعوبة التي تواجهها الحكومة اليوم في ظل الظرفية الدولية الحالية هي الحفاظ على مناصب الشغل، وأن تخلق فرص شغل جديدة.

وأضاف “الحكومة أعطت الكثير من التحفيزات للمستثمرين، ومنحت دعما للفئات التي تملك دبلومات أو تكوين عبر برنامج “أوراش” الذي استفاد منه حوالي 100 ألف شاب وشابة في السنة الماضية”.

وسجل بركة أن الكثير من الأسر في المغرب ليس لديها عمل أو معوزة وفقيرة، والحكومة لا يمكن أن تسمح ببقاء هذه الأسر في حالة هشاشة، وفي إطار مشروع الحماية الاجتماعية، ستستفيد الأسر المعوزة المسجلة في السجل الاجتماعي الموحد من هنا لآخر السنة من دعم مالي مباشر من طرف الدولة.