جريدة إلكترونية متجددة على مدار الساعة

“أي دور للأعلام في التنمية الجهوية” موضوع لقاء دراسي بافران

بقلم : ذ ـ يوسف السوحي

نظمت الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، بجهة فاس مكناس بشراكة مع المجلس الإقليمي لإفران يومه الجمعة فاتح يوليوز ،لقاءا دراسيا تحت شعار، “أي دور للأعلام في التنمية الجهوية”.

وتميز هذا اللقاء بحضور وازن، من طرف أعضاء الفيدرالية المغربية لناشري الصحف بجهة فاس مكناس، وأيضا حضور المكتب الوطني للفيدرالية ،وعلى رأسهم الاستاذ نورالدين مفتاح رئيس الفيدرالية، والاستاذ محتات الرقاص ، والأستاذ محمد شوقي والاستاذ محمد العزوزي.

وفي افتتاح هذا اللقاء الدراسي  أشار الأستاذ يوسف السوحي رئيس الفرع الجهوي للفيدرالية، في مداخلته الى الدور الفعال الذي يقوم به الاعلام في مواكبة مشروع التنمية الجهوية بجهة فاس مكناس، وايمانه العميق بجدوى المقاربة التشاركية في تجويده وتطويره .

وفي المقابل قال رئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف الأستاذ نورالدين مفتاح ،على ان الفيدرالية تسعى الى الدفاع عن مصالح أعضائها بما فيها حرية التعبير، وتوسيع هامش حرية التعبير وتمكين المنشأة من الوسائل التي تمكنها من الاستمرارية ، في اطار أخلاقيات المهنة وما يفرضه القانون من شروط.

وحرص في مداخلته عن المصلحة الذاتية التي تميز رب المنشأة تمييزا يتمتع به في اطار قانون الشغل ، بل ينبغي فيمن ينظم الى الفيدرالية بأن يتمتع بأخلاقيات المهنة ،واذا لم تلتزم الصحافة بضوابطها فإنها تكون معرقلة للشق في التنمية.

وحث على مواكبة التكوين وعلى الأقل ان تتوفر في الصحافة الجهوية الشروط الأدنى وليس هناك فرق بين المؤسسات الكبرى والصغرى .
واستطرد قائلا ،”من اجل النهوض بالإعلام ينبغي عقد شراكات مع الجهات الترابية للمملكة للنهوض بالتنمية مع الفاعل الجهوي وممارسة الرقابة النظيفة.

وأشار عبد الله الغيوان ممثل عن جهة فاس مكناس ، على أن هذا اللقاء الدراسي الهام الذي جاء ليعزز المكانة المتميزة للإعلام في التنمية الوطنية بصفة عامة والجهوية بصفة خاصة ، وهي مناسبة ستمكننا كمؤسسات فاعلة داخل التراب الجهوي من الوقوف عند حجم الجهود المبذولة في دعم مجالات التنمية بكل تجلياتها ، و قياس مدى مواكبة الإعلام لمختلف البرامج والمشاريع التنميوية المبرمجة داخل تراب الجهة ليس فقط ما بعد الانجاز ولكن أيضا خلال مراحل حصر الحاجيات وتحديد الأولويات وانتقاء مقاربة العمل التي تضمن انخراطا واسعا لكافة الفاعلين داخل هذا التراب.

وأضاف ، إن اختيار مجلس جهة فاس- مكناس المشاركة في أشغال هذا اليوم الدراسي لم يكن من قبيل الصدفة ، وإنما نابع من وعي جهوي و قناعة جماعية بقيمة الانفتاح على نساء ورجال الإعلام
و إيمانا منه بالأدوار التي لعبها الإعلام ولا يزال ، ويمكن أن يلعبها مستقبلا ضمن رؤية وطنية منسجمة وواعدة تعطي لمؤسسات الدولة على اختلاف مواقع اشتغالها مكانتها المستحقة ، وقد لا أخفي عنكم أن مجلس الجهة ظل يعتبر الإعلام شريكا استراتيجيا في الدينامية التي يشهدها التراب الجهوي ، بل يعتبره فاعلا رئيسيا لامتلاكه القدرة الكفيلة بتحويل المواطنات والمواطنين إلى مساندين وفاعلين حقيقيين في العمليات التنموية المنجزة داخل التراب الجهوي ، وبناء منظومة إعلامية صلبة قادرة على توسيع الانخراط وضمان المشاركة المواطنة في البرامج والخطط التي تستهدف خلق التنمية المستدامة .

وقال السيد مندوب الاتصال لجهة فاس مكناس على أن الإعلام يعتبر رافدا أساسيا يسهم في بلورة التصورات والرؤى التي تعمل على تعميق التنمية المحلية والجهوية , وبناء مجتمع ديمقراطي منفتح على معظم التعبيرات والحساسيات الأخرى , وذلك باعتباره قاطرة مهمة في أي تحول مجتمعي.

اترك تعليقا