يورو 2024 : هل تنجح إسبانيا في هزم ألمانيا الطامح للتتويج؟

قلم الناس : متابعة

كمن آمال ألمانيا في التتويج بطلة لأوروبا في النسخة التي تستضيفها حاليا، في إلحاق هزيمة نادرة جدا بمايسترو خط الوسط الإسباني رودري في مباراة ربع النهائي غدا الجمعة. فمنذ خسارة “لا روخا” آخر مباراة رسمية أمام اسكتلندا في مارس 2023، خاض رودري 77 مباراة مع ناديه مانشستر سيتي بطل إنكلترا ومنتخب بلاده وتذو ق الهزيمة مر ة واحدة فقط عندما تغلب مانشستر يونايتد على سيتي في نهائي كأس انكلترا في أي مايو الماضي.

خلال هذه الفترة، فاز لاعب الارتكاز البالغ 28 عاما بلقبين في الدوري الإنكليزي، واحد دوري أبطال أوروبا، ومرة واحدة في كأس انكلترا بالاضافة الى احرازه الكأس السوبر الأوروبية وكأس العالم للأندية، وقيادة بلاده إلى التتويج بدوري الأمم الأوروبية.

يقول بيب غوارديولا، مدرب رودري في مانشستر سيتي الذي أشرف على مجموعة من أفضل لاعبي خط الوسط على الإطلاق “في مركزه، إنه الأفضل، يمكنه فعل كل شيء. الجودة، يقرأ المباراة، عقليته، إنه مستعد دائما”.

وتابع الاشادة به “إنه جيد جدا في أشياء كثيرة، الحضور والبنية الجسدية، إنه لاعب كامل”.

قدمت اسبانيا أفضل العروض في البطولة القارية الحالية وهي المنتخب الوحيد الذي فاز بجميع مبارياته الأربع في طريقه إلى ربع النهائي.

تألق فيه بشكل خاص الجناحان الرائعان لامين جمال ونيكو وليامس وشك لا خطرا كبيرا على دفاعات المنتخبات المنافسة افتقده حتى الجيل الذهبي لإسبانيا الذي فاز بثلاثة القاب كبيرة تواليا بين عامي 2008 و2012 (كأس اوروبا مرتين وكأس العالم).

يشك ل فابيان رويس، بيدري وداني أولمو إضافة كبيرة في خط الوسط وحتى ألفارو موراتا الذي تعر ض للانتقادات الشديدة بات ثالث افضل مسجل في تاريخ نهائيات كأس اوروبا. ومع ذلك، فإن أهمية رودري كملهم لهذا الفريق الإسباني تجل ت في الدور ثمن النهائي ضد جورجيا (4-1).

فبعد تخل ف إسبانيا بهدف مفاجئ خلافا لمجريات اللعب، سج له مدافعها روبان لو نورمان خطأ في مرماه، بدأت إسبانيا تشعر بالارتباك بسبب عدم الاستفادة من هيمنتها على الكرة والفرص الضائعة. بعد مرور نصف ساعة مباشرة، استحوذ رودري على الكرة، وتوقف وأصدر تعليمات لزملائه بالهدوء.

Ad image

وبعد لحظات أطلق تسديدة زاحفة من مشارف منطقة الجزاء في الزاوية البعيدة، ليسج ل هدف التعادل ويضع فريقه على الطريق الصحيح لتحقيق فوز صريح 4-1.

قال رودري عن رسالته لطمأنة الفريق “في بعض الأحيان تكون 20 أو 30 ثانية من القول للناس +اهدأوا+ أكثر إنتاجية من الهجوم”.

قد يرتدي موراتا شارة القائد، لكن رودري تطو ر ليصبح قائد الجيل الجديد في إسبانيا، الحريص على كتابة تاريخ جديد لمنتخب بلاده بعد انجازه الجيل الذهبي بين عامي 2008 و2012.

Ad image

أشاد به مدربه لويس دي لا فوينتي بقوله “لدينا رودري، وهو جهاز كمبيوتر مثالي”. أضاف “هو يدير كل شيء، كل المشاعر، كل اللحظات بطريقة رائعة، وهذه مساعدة كبيرة للجميع”.

على الرغم من كونه أحد أبرز اللاعبين في العالم في مركزه على مدى مواسم عدة، فهو يخوض أو ل بطولة كبرى في مركز اللاعب رقم 6.

ففي مونديال قطر 2022، استعان به المدرب السابق لويس إنريكي في مركز قلب الدفاع في ظل وجود سيرجيو بوسكيتس.

بعد اعتزال الأخير دوليا ، يريد الجيل الحالي بقيادة رودري كتابة التاريخ ليصبح أفراده أبطالا قوميين.

وقال رودري لاعب أتلتيكو مدريد السابق قبل مواجهة المانيا في شتوتغارت “ألمانيا قوي ة على أرضها، لكنها ستشعر بالقلق تجاهنا أيض ا”.

واضاف “جئنا للفوز ولسنا خائفين. عقليتنا هي المضي قدما يوم الجمعة بكل ما لدينا ضد ألمانيا”.

وإذا قدر لإسبانيا الفوز، يكون لاعب وسط ألمانيا توني كروس قد خاض آخر مباراة له قبل اعتزاله نهائيا وأظهر الأخير الذي امضى العقد الأخير من مسيرته الكروية في إسبانيا مع ريال مدريد، احترامه لنظيره في ربع النهائي. وقال “أعتقد أنه شخص يتمتع بالحماس، وليس عرضة لارتكاب الأخطاء، حتى تحت الضغط، وهو ما يعطي الكثير للفريق دائما”.

وتابع “علاوة على ذلك، في العامين الماضيين، سجل أيضا أهداف ا مهمة” في اشارة الى هدف رودري الوحيد في نهائي دوري ابطال اوروبا ضد إنتر الايطالي عام 2023.

أما الآن، فيسعى رودري الى تحقيق باكورة القابه الكبرى وسيقطع فريقه شوطا كبيرا لتحقيق ذلك في حال الفوز على المانيا المضيفة.