موظفو البنك الشعبي بجهة فاس -مكناس يطالبون بتحسين أوضاعهم المهنية

قلم الناس : متابعة

حمل موظفو مؤسسة البنك الشعبي بمكناس وباقي المدن المغربية ، شارات حمراء على الأذرع، يومي الخميس والجمعة 7 و8 يونيو الجاري، كوسيلة احتجاجية للفت انتباه المؤسسة لمطالبهم بتحسين أوضاعهم المهنية والاجتماعية  بالمؤسسة ، وذلك تلبية لنداء النقابة الوطنية للقرض الشعبي المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل.

وسبق أن وجهت النقابة نداءها لإدارة البنك الشعبي،تدعوها للرفع من أجور الموظفين بالبنك الشعبي، حيث اعتبرت أن “الزيادات المستمرة تصعب على المستخدمين والمستخدمات من تلبية احتياجاتهم الأساسية”، وكذلك لكون “هؤلاء المستخدمين يساهمون في غنى وريادة مؤسسة البنك الشعبي بفضل تفانيهم واجتهادهم”، حيث طالبت بزيادة عامة في الأجور، متساوية ومعممة لكافة الشغيلة نظير ما تقدمه.

وتجدر الاشارة إلى أن النقابة تصر على ملفها المطلبي الخاص بالموظفين ، الأمر الذي دفعها إلى  التأكيد على استمرار ا خطواتها الاحتجاجية في مجموعة من محطاتها النضالية حتى تتحقق المطالب العادلة للشغيلة .