عبد الصمد الإدريسي يكشف قيادة الحزب في ”فضيحة تشغيل نائب بنكيران في ديوان أخنوش”

اتهم القيادي في حزب العدالة والتنمية و عضو أمانته العامة سابقا؛ عبد الصمد الإدريسي، قيادة الحزب بالتواطؤ فيما أصبح يعرف بـ”فضيحة تشغيل نائب بنكيران في ديوان أخنوش”، بعدما اعترف حزب “المصباح” في بلاغ لأمينه العام؛ عبد الإله بنكيران، بأن نائبه في الأمانة العامة؛ جامع المعتصم؛ تم تعينه في ديوان رئيس الحكومة عزيز أخنوش مكلفا بمهمة.

و قال الإدريسي، في إشارة إلى واقعة تفجر خبر اشتغال نائب بنكيران في ديوان أخنوش و تبرير ذلك من قبل الأمين العام لحزب “المصباح”، إن “ما حدث أمس لوحده يحتاج إلى عقد مجلس وطني”، قبل أن يؤكد بأن المجلس الوطني لحزبه فاقد للشرعية، بالقول “هذا لو كان عندنا مجلس وطني مكتسب للشرعية”.

وانتقد عضو الأمانة العامة لـ”المصباح” في ولاية سعد الدين العثماني، تبرير بنكيران اشتغال نائبه في ديوان أخنوش في بلاغ له، حيث جاء في تدوينته على “الفايسبوك”، “مؤسف ما نحن فيه، مؤسف ما وقع، التبرير مؤسف أكثر، مؤسف صمت أعضاء القيادة”، مشددا على أنه “ليس هناك أسوأ من الصمت في معرض الحاجة إلى البيان”.