حملة طبية للجراحة العامة بمستشفى محمد الخامس بصفرو.

قلم الناس : صفرو

عرفت قاعة الجراحة بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بحر الاسبوع الفارط، حملة طبية جراحية من تنظيم المندوبية الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية بصفرو بشراكة مع المستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء وعمالة إقليم صفرو وجمعية أفق المغرب وجمعية النور لأرباب المقالع الحجرية بالإقليم ، والتي ستستمر لمدة ثلاث أيام إلى غاية 10 يونيو.
وتندرج هذه الحملة الطبية، في إطار سلسلة الحملات الطبية المختصة التي يحتضنها المستشفى الإقليمي بصفرو من أجل تقليص مواعيد الانتظار وتقريب العلاجات المختصة والمجانية من ساكنة مختلف جماعات إقليم صفرو تنفيذا للتوجيهات السامية للملك محمد السادس.
وفي تصريح لصفروبريس قال مندوب الصحة والحماية الإجتماعية بإقليم صفرو، السيد حماموش عبد النعيم، أن هذه الحملة الطبية تدخل في إطار سعي المندوبية للتقليص من مدة الانتظار التي تصل في بعض الأحيان لعدة شهور والوصول إلى صفر موعد، وتعتبر هذه ثاني حملة طبية، بعد واحدة كانت متخصصة في جراحة الحلق والحنجرة.
وأضاف المسؤول الصحي أن الحملة الطبية الحالية تتعلق بالجراحة العامة ونسعى من خلالها أن نصل إلى 90 أو 100 مريض في هذه الأيام الثلاثة، بتظافر جهود الجميع ودعم السيد عامل إقليم صفرو وتوجيه السيدة المديرة الجهوية بالإضافة إلى الطاقم الطبي والتمريضي المتواجد بالمستشفى الإقليمي لصفرو.
وأكد، الدكتور ايت بن حدو، طبيب جراح في قسم الجراحة بمستشفى محمد الخامس بصفرو في تصريح آخر أنه لإنجاح هذه الحملة تم دعوة طاقم طبي يضم أساتذة أطباء من المستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء بإعانة من أطباء قسم الجراحة بالمستشفى للسهر على العمليات الجراحية، مضيفا أن الطاقم الطبي يسعى إلى إجراء حوالي 100 عملية للمرضى الذين يشتكون من أمراض كالمرارة، الفتق، الأكياس والأمراض التي تخص البواسير بما فيها أمراض الجراحة العامة.
جدير بالذكر أن هذه التظاهرة لقيت استحسانا كبيرا لدى الساكنة المستفيدة من هذه العمليات الجراحية، حيث عبرت عن ارتياحها وتقديرها لهذا العمل الإنساني النبيل، وتنويهها بالمجهودات التي بذلتها الأطر الطبية وشبه الطبية والتقنية والإدارية، وكذا السلطات المحلية من أجل هذا العمل الإنساني الذي يرسخ قيم التضامن والتكافل الاجتماعي.