الصيف على الابواب ومسابح جماعة مكناس معطّلة

قلم الناس : متابعة

مع اقتراب حلول فصل الصيف ،تلوح في سماء العاصمة الاسماعيلية مكناس ،إكراهات ارتفاع درجة الحرارة ،وإغلاق  العديد من المسابح بالمدينة و المتوقفة عن العمل لسنوات من الزمن ،في غياب أسباب حقيقية وموضوعية لهذا التوقف ،ففي السنة الفارطة لم يتم التوصل إلى فتح المسبح البلدي المعروف اوخر شهر يونيو  ،إلأّ بعد مفوضات عسيرة ،وتدخلات اصلاحية “بريكولاج” ترقيعية اختلط فيها النابل بالحابل ..،فيما لم تفتح مسابح أخرى مثل مسبح السلم ومسبح باب بوعماير ومسبح منتزه الرياض و مسبح قرب مرجان والمسبح المغطى ..،

 

أبوابها في وجه الساكنة التي تحترق في صيف مكناس ومادراك ما صيف مكناس ،وتحج بكثافة لهذه الفضاءات الترفيهية الشعبية ،وخلال دورة ماي العادي 2024 حمل جدول أعمالها خبر كراء مجموعة من المسابح للخواص، من اجل تحسين المداخيل المالية للجماعة،لكن تم تأجيلها بسبب غياب قرار الأثمنة للجن الادارية ،الامر الذي سينعكس على توقيت افتتاح هذه المسابح ،خصوصا ونحن نعلم أنه بعد إعداد دفاتر التحملات تاتي مرحلة تحديد الاثمنة من طرف اللجنة الادارية  وبعد ذلك يتم الاعلان عن صفقة الكراء ،وتحديد الفائز بالصفقة وتأتي مرحلة الصيانة والاصلاحات ،خصوصا وان هذه الفضاءات  أي المسابح ظلت مغلقة لسنوات وتعاني الاهمال وتعرضت تجهيزاتها إلى التخريب والضياع.