الدار البيضاء تشرع في استخدام الكشف السريع عن كورونا.

ستشرع مدينة الدار البيضاء ابتداء من الأسبوع المقبل، في عملية الكشف المخبري السريع الخاص بفيروس كورونا المستجد، بعدما وصلت الى أرض الوطن أجهزة خاصة بهذه العملية من كوريا ودول أخرى.

وجهز مجموعة من المنتجين الفنيين، بإشراف المندوبية الجهوية للصحة في الدار البيضاء، وحدة إختبارية قرب مستشفى مولاي يوسف، ليتخفيف الضغط الذي تعرفه المستشفيات التي تتوافد عليها العديد من الحالات لاجراء التحاليل، واجراء هذه التحاليل لأكبر عدد من الناس المشتبه في إصابتهم بالفيروس.

وتبلغ مساحة هذه الوحدة، 800 متر مربع وتم تجهيزها بكافة تدابير السلامة الصحية والوقائية، ستجري أكثر من 70 شخص في الساعة الوحدة.

كما ستعتمد مدن أخرى قريبا على هذه الوحدات الاختبارية ، وخصوصا التي تشهد إصابة عدد كبير من الحالات بالفيروس.

عن السفير بالتصرف.