جريدة إلكترونية متجددة على مدار الساعة

الجوار المغربي الاسباني يحتاج إالى مجهود سياسي وثقافي بين البلدين.

قلم الناس : العيون

نظمت الفيدرالية المغربية لناشري الصحف بالعيون ،ندوة دولية حول “الجوار الطبيعي والأفاق الواعدة بين المغرب واسبانيا ” ضمن فعاليا المهرجان الأول حول الإعلام والمجتمع ،شارك في أشغالها أكثر من 90 صحفيا من البلدين ،ونخبة من الاساتذة والباحثين والخبراء في العلاقات الدولية،تحاوروا بشكل عميق في تاريخ ومستقبل العلاقة بين الشعبين ،وفي هذا الصدد أكّد الاستاذ الصديق معنينو في مداخلته القيمة ،على المغرب أن يدافع على مصالحه ،وعلى إسبانيا أن تدافع على مصالحها كذلك،ونرجو أن يتوفق الجانبان في الدفاع عن المصالح المشتركة ،ودعى إلى اليقظة والتعبئة من أجل حماية الوطن،مذكرا بما تعرفه منطقة شمال افريقيا من صراعات وتشردم قد تصل الى مرحلة انهيار بعض الدول، والتوتر الذي يحكم علاقة المغرب بالجزائر ووالوضع الليبي والحذر الذي يطبع علاقتنا بموريطانيا ومصير تونس المجهول،كما أكّد الصحفي نبيل الدريوش على أن الجوار المغربي الاسباني يحتاج إلى مجهود سياسي بين البلدين ،كما أن الروابط الثقافية والحضارية والعمرانية يجب استثمارها وتفعيلها للرقي بمستوى علاقة التعاون بين البلدين  .

اترك تعليقا