التنسيق النقابي الوطني بقطاع الصحة يسطر مجموعة من الخطوات الإحتجاجية

قلم الناس : متابعة

أعلن التنسيق النقابي الوطني بقطاع الصحة الذي يضم كل النقابات الممثلة للشغيلة الصحية، تسطير مجموعة من الخطوات الإحتجاجية بسبب عدم تجاوب الحكومة مع مطالبها و”التنكر للاتفاقات الموقعة بين وزارة الصحة وكل النقابات بالقطاع”.

وقررت النقابات الصحية خوض إضراب وطني عن العمل يومي الأربعاء والخميس 22 و 23 ماي الجاري، بكل المؤسسات الصحية باستثناء أقسام المستعجلات والإنعاش، مع إنزال وطني للشغيلة الصحية للاحتجاج بالرباط أمام البرلمان يوم الخميس 23 ماي الجاري.

وأكدت النقابات الصحية في بلاغ لها، أنها ستستمر في التصعيد في حالة عدم تجاوب الحكومة مع مطالب الشغيلة، مشددة على ضرورة تنفيذ كل مضامين الاتفاقات ومحاضر الاجتماعات الموقعة بين وزارة الصحة وكل النقابات في شقها المادي والمعنوي والقانوني.

ودعا التنسيق النقابي في قطاع الصحة، للحفاظ على كل حقوق ومكتسبات مهني الصحة؛ وعلى رأسها صفة موظف عمومي وتدبير المناصب المالية والأجور من الميزانية العامة للدولة والحفاظ على الوضعيات الإدارية الحالية المقررة في النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية وكل الضمانات التي يكفلها.