جريدة إلكترونية متجددة على مدار الساعة

أبناء “الدرويش”يحجون بكثافة للمسبح البلدي بمكناس.

أبو أميرة – قلم الناس

حج ّعدد كبير  من اطفال وشباب العاصمة الاسماعيلية يقدر بالالاف ،الى المسبح البلدي للمدينة،مباشرة بعد سماع خبر افتتاجه بعد طول انتظار ، خبر شكّل مفاجاة سارة لساكنة مكناس عموما،وأبناء الدرويش على وجه الخصوص ،بالنظر إلى كون المسبح البلدي يشكل موروث ثقافي ورياضي ،وفضاء ترفيهي ،كان ولايزال له مكانة خاصة في قلوب المكناسيين والمكناسيات ،ومصدر فخر مدينة المياه العذبة ،خصوصا وان المجلس  هذه السنة ،لم يقم بكرائه ،وقطع مع اسلوب الصفقات المشبوهة ،والمكلفة للمجلس سياسيا وماليا ،بل هو من يسير هذا المرفق  العام ،وبثمن جد مناسب لأبناء الطبقة الفقير وساكنة الاحياء الهامشية ،وهو الاجراء الذي  لقي استحسان الساكنة واحتسابه من حسنات مجلس الجماعة ونقطة ضوء في مساره

اترك تعليقا